البريد الإلكترونى

  
   
استفسار


  
            

كلمة عميد الكلية


أ.د/  عزة شوقى عبدالعزيز الوسيمى


ابنائى وبناتى الاعزاء .....

الجامعة لا تعد مجرد مؤسسة بحث علمى بل هى مؤسسة تنموية متكاملة تشارك فى التنمية الاجتماعية والثقافية لأفراد المجتمع وعلى الأخص فئة الشباب عماد الحاضر والمستقبل . ومن هنا لم تغفل الجامعة دور الرياضة فى تحقيق ذلك بل تقوم جنبا إلى جنب مع المؤسسات الرياضية والنوادى بنشر الثقافة الرياضية ومكافأة الممتازين فى المسابقات المختلفة ، وتشجيع العمل الجماعى من خلال تكوين الفرق الرياضية ومجموعات الأنشطة المختلفة وتأتى كلية التربية الرياضية فى مقدمة المسئولين والعاملين على رفع المستوى الصحى والثقافى والاجتماعى لشباب هذا الوطن الغالى . التعليم والبحث العلمى حاضر ومستقبل كل دولة ودون البحث العلمى لا أمل لأى شعب فى التقدم والازدهار ، وتشهد بلادنا تنمية شاملة في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمـية والتنظيمية والزراعية والصحية ، والتعليم العالي هو أحد ركائـز التنمية . وذلك للدور الذي يقوم به في إعداد الكوادر المؤهلة للسيـر قدما بعمليات التنمـية الشاملــة على أسس متيــنة.

إن جامعة طنطا التي تحمل رسالة العلم في جميع مجالاته، تولي اهتماماً خاصاً منذ نشأتها بالدراسات العليا وبذلت كل ما في وسعها لتوفير كل المقومات اللازمة لتقديم برامج دراسات عليا ذات مستويات رفيعة في التخصصات التي يحتاجها الوطن إيمانا منها بدورها في تحقيق رسالتها وأهدافها، وانطلاقاً من قناعة الكلية بأهمية هذه الدراسات فقد دأبت الكلية على إتاحة الفرص التعليمية لما بعد مرحلة البكالوريوس أمام شبابنا الطموح وإعدادهم وتأهيلهم تأهيلا عالياً.

نعلم جميعاً أن عالمنا اليوم تجتاحه ثورة علمية وتكنولوجية هائلة أدت إلى تسابق الدول في اكتساب المهارات والمعارف المستحدثة حتى تستطيع مواكبة التطورات السريعة والمتلاحقة في مختلف المجالات. ونحن بدورنا نعى هذه الحقيقة ونسعى جاهدين للتوافق مع متغيرات العصر من خلال التطوير المستمر لخطط وبرامج إعدادكم لمواجهة كافة التحديات. وبكم بعون الله سوف نحقق طموحاتنا الهادفة نحو الدفع بخريجين على مستوى عالي من الكفاءة العلمية ، مسلحين بالمهارات النوعية اللازمة لاقتحام سوق العمل وصنع الحياة على أرض مصرنا الحبيبة.

وقد حرصت الكلية - بعد أن ترسخت البرامج الخاصة بالدرجة الجامعية الأولى (البكالوريوس) - على طرح برامج للدراسات العليا، مواكبة لروح العصر ومستجداته، وملبية لحاجات المجتمع، وذلك انطلاقا من حرص الكلية على أن يكون الخريج مؤهلاً لمباشرة عمله بنجاح. وهذا جزء من رسالتها التي تحرص على تحقيقها.

                                                                   والله ولي التوفيق


أ.د/ عزة شوقى عبدالعزيز الوسيمى

                                                                      عميد الكلية